شهادة مصورة

تصف بيلا يعقوبوفيتش طوفي التعليقات المعادة للسامية عند دخولها المحتشد غريبن

كانت بيلا البنت الكبيرة من أربعة أولاد ولدوا لعائلة يهودية في سوسنوفيتش وملك والدها مصنعا للخياطة. بعد اجتياح ألمانيا لبولندا سنة 1939 استولى الألمان على المصنع واعطي أثاث المنزل لامرأة ألمانية. أجبر على بيلا العمل في مصنع في غيتو سوسنوفيتش سنة 1941. مع نهاية عام 1942 تم ترحيل العائلة إلى غيتو بيدزين ورحلت بيلا إلى محتشد غريبن الفرعي من محتشج غروس روزن سنة 1943 وإلى محتشد برغن بلزن سنة 1944. تم تحريرها في أبريل 1945.

نسخة كاملة مكتوبة

أرسلت إلى مصنع حيث ينتج الخيط من الكتان وأعتقد أنهم يستعملونه للأزياء. أتذكل القليل. أتذكل أنني أجبرت على السير في الشارع للركوب على متن شاحنة متجهة إلى ألمانيا وأجبرنا على السير في قرية صغيرة نحو مدينة غريبن حيث المحتشد وكنا نسير على الشارع بدلا من طريق المترجلين. وكان الألمان على الشارع يتفرجوا علينا, وأفتكر أنهم كانوا متفاجئين. لقد أخذونا من بيوتنا فكنا لابسين ملابسنا العادية واختارونا لأجل جمالنا. وكنت أبلغ من العمر 16 سنة. وكانت بعض النساء في العشرينات وكن جميلات. وأفتكر مفاجأة الألمان الذين كانوا يشاهدوننا ويقولوا :"هل هؤلاء نساء يهوديات؟ إنهن جميلات وعاديت."


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This