شهادة مصورة

يصف فرانز وولفارت محاكمة والده والحكم عليه

كان فرانز وأسرته من "شهود يهوه". وقد قامت ألمانيا بضم النمسا في عام 1938. وبعد بدء الحرب العالمية الثانية، تم إعدام والد فرانز لأنه، كأحد شهود يهوه، كان معارضًا للحرب. وفي عام 1940، رفض فرانز المشاركة في التدريب العسكري ورفض تحية العلم النازي. ولهذا تم إلقاؤه في السجن والتحقيق معه عن طريق الجيستابو (البوليس السري الألماني) في جراتس، وتم الحكم عليه بخمسة أعوام من الأشغال الشاقة في أحد المحتشدات بألمانيا. وقد تم إطلاق سراح فرانز عن طريق القوات الأمريكية في عام 1945.

نسخة كاملة مكتوبة

نعم، كان أول شيء هو أن استدعوا والدي لتسجيل اسمه فعليًا في عام 1939 قبل بدء الحرب البولندية. وفي هذه اللجنة، قالوا أنه من الواضح أن والدي غير صالح للخدمة في الحرب، ويرجع ذلك بشكل جزئي إلى الحرب العالمية الأولى. لقد كان يعاني من التهاب المفاصل بشدة. وكان قد فقد جميع أسنانه في ذلك الوقت. وبعد ذلك قالوا أنه يجب أن يترك وحده ثم ستتم إعادته مرة أخرى، لأنه عانى ما فيه الكفاية من الحرب العالمية الأولى. ولكن في هذا الوقت تم طرح بعض الأسئلة عليه من قبل بعض الضباط الألمان. غير أنه قال أن المشاركة في أي شيء متعلق بالحرب سيكون أيضًا مخالفًا لضميره باعتباره أحد شهود يهوه. ورغم أنه لم يكن لائقًا للخدمة في الحرب، إلا أنهم احتفظوا به هناك. وتم نقله إلى السجن العسكري. وهناك، كان عليه أن ينتظر قرابة ثلاثة أشهر، حتى يتم نقله من سجن الجيش في فيينا إلى برلين. وهناك امتثل أمام محكمة الحرب "رايتش سكريجس جيرايشت" وهنالك، تم الحكم عليه بالإعدام مع ما يقرب من 28 آخرين من شهود يهوه.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.