<p>تقود قوات الأمن الخاصة مجموعة من البولنديين إلى غابة قرب فيتانيوف لإعدامهم. فيتانيوف, بولندا من أكتوبر إلى نوفمبر 1939</p>
أسئلة المناقشة

الأمور التي تتحقق بسبب الحرب

جاء الاضطهاد الذي تعرض له اليهود والجماعات الأخرى المستهدفة تنفيذًا لسياسة اتبعتها الحكومة الألمانية منذ تولى النازيون السلطة في عام 1933. ولكن بعد الغزو الألماني لبولندا في 1 سبتمبر 1939، أتاحت الحرب الفرصة والدافع لتنفيذ سياسات نازية أكثر تطرفًا.

تعتبر الذكرى السنوية الثمانون لاندلاع الحرب العالمية الثانية مناسبة للتفكير في الأسئلة الأساسية حول دور الحرب. ما الإمكانيات التي نشأت نتيجة بدء الحرب العالمية الثانية؟

يُرجى الاطلاع على المقالات ذات الصلة للحصول على معلومات أساسية تتعلق بهذه المناقشة.

تفاصيل الصورة

اندلعت نيران الحرب العالمية الثانية في أوروبا في 1 سبتمبر 1939 عندما غزت ألمانيا جارتها بولندا، مما أدى إلى وضع فرص وتحديات أمام القادة النازيين. فقد برزت فرص أكثر لتحويل الأيديولوجية إلى ممارسات عملية في منطقة جغرافية أكبر، تحت ذريعة القتال لبقاء الأمة. لقد اعتقد الكثير من الألمان أن اليهود والقوى الأجنبية المعادية هي التي فرضت هذه الحرب على ألمانيا. وسمحت الحرب لألمانيا النازية باستخدام أساليب جديدة لتطبيق أيديولوجيتها العنصرية، فعمل المروجون لها على تصوير غزو بولندا كإجراء دفاعي ضروري لحماية ألمانيا من أعدائها.

استندت المعتقدات أو الأيديولوجية النازية إلى العنصرية ومعاداة السامية بأشكالها المتطرفة. وكان من بين أهداف الأيديولوجية العنصرية النازية إنشاء "مجتمع شعبي" محدد عرقيًا، والتوسع في المنطقة من خلال غزو الحيز السكني (المجال الحيوي)، بالإضافة إلى هزيمة أعداء ألمانيا، في الداخل والخارج. لقد اعتبر النازيون أن اليهود يمثلون تهديدًا وجوديًا للشعب الألماني وأنهم عدوهم العرقي الرئيسي.

اتسم الاحتلال الألماني لبولندا بالشراسة. وقد سعى النازيون إلى تدمير الأمة البولندية. تحقيقًا لهذه الغاية، استهدفوا أي شخص اعتقدوا أنه قد يقاوم الحكم الألماني أو يحاول الحفاظ على الثقافة البولندية. قامت الشرطة الألمانية وقوات الأمن الخاصة ووحدات الجيش والميليشيات الألمانية المحلية بإطلاق النار على الآلاف من البولنديين واليهود، بمن فيهم القساوسة والزعماء السياسيون والمعلمون في المدارس وأسرى الحرب والرهائن. كما أجبر الألمان السكان على القيام بالعمل القسري، ودمجوا أراضيهم في الرايخ، وصادروا المواد الغذائية وغيرها من الممتلكات، ونهبوا أو دمروا الأصول الثقافية، بما في ذلك المكتبات والأعمال الفنية والمحفوظات.

بالنتيجة، كان معظم الأشخاص الذين قُتلوا على أيدي النازيين والمتعاونين معهم يعيشون في مناطق احتلها الألمان نتيجة الانتصارات العسكرية. كان لدى المسؤولين النازيين في بولندا المحتلة عدد كبير من السكان اليهود تحت سيطرتهم. لقد كان حل "المسألة اليهودية" أحد الأهداف الرئيسية للنازية، وأصبح هدف الحرب مع نشوء الحرب، حتى لو لم تكن الوسائل المستخدمة واضحة. لقد عاش مليونين من بين 3.3 مليون يهودي من البولنديين تقريبًا قبل الحرب في المناطق التي احتلتها ألمانيا. عاش 1.3 مليون في المناطق التي احتلها الاتحاد السوفيتي بموجب شروط الميثاق الألماني السوفيتي في أغسطس 1939، والتي مهدت الطريق للغزو. وفي السنوات التالية، وتحت غطاء الحرب، سعى النازيون إلى التوصل إلى "حل نهائي". وفي هذه الأثناء، أجبروا اليهود على العيش في أحياء للأقليات مكتظة بالسكان تُعرف بالغيتوات، وحرموهم من الطعام والدواء، وأجبروهم على أداء أعمال قسرية. وفي نهاية المطاف، مارس الألمان القتل الجماعي المنظم لكل يهودي في أوروبا، وهو أمر لم يكن ليتحقق بدون الحرب.

لم يكن هناك أي أمل لليهود في أي أرض وطأتها قدما هتلر. لقد هدد هتلر، ليمحو الله اسمه، في خطاب له بأن يهود أوروبا سيتعرضون للإبادة في حال اندلاع الحرب. وقد أدرك اليهود أن هذا ما ينتظرهم في أي مكان تغزوه قوات هتلر بشكل مؤقت.

—مذكرات خايم كابلان، 1 سبتمبر 1939.

وفرت الحرب فرصة للقادة النازيين "لتطهير" "المجتمع الشعبي" من خلال القتل الممنهج للألمان من ذوي الاحتياجات الخاصة. واعتبر النازيون أن الألمان من ذوي الاحتياجات الخاصة يشكلون وصمة عار للعرق الألماني وأنهم يستنزفون الموارد التي كانت الأمة تحتاج إليها لزمن الحرب. ففي مذكرة سرية يعود تاريخها إلى 1 سبتمبر 1939، وافق هتلر على برنامج "القتل الرحيم" في إطار استخدام الحرب كمبرر وغطاء. في الواقع، كان هذا البرنامج عبارة عن برنامج قتل منظم للمرضى من ذوي الإعاقات العقلية والجسدية، أخفاه النازيون تحت ستار "القتل الرحيم" و"الموت الرحيم". وكان ضحاياه يُنقلون من منشآت الصحة العقلية ومؤسسات الرعاية الأخرى إلى مراكز "قتل رحيم" خاصة مزودة بغرف غاز متستّرة كحمامات.

توسع نظام المعسكرات في المناطق المحتلة متخذًا شكل تدابير أمنية خاصة بزمن الحرب. ونفذت قوات الأمن الخاصة ووحدات الشرطة والجيش الألماني عمليات إعدام قاسية طالت الأفراد أو المجموعات التي اعتقدوا أنها تعمل على إضعاف الجهود الألمانية خلال الحرب أو تمثل تهديدًا للشعب الألماني. وأصبحت جماعات كثيرة هدفًا لهذه العمليات، ومنها جماعات الروما والغجر، وشهود يهوه، ومقاتلو المقاومة من مختلف أنحاء أوروبا، والألمان الهاربون أو الجنود الألمان الذين خالفوا التعليمات، والمجرمون العاديون، والعمال القسريون الذين لم يبذلوا جهودًا كافية في العمل، والأحداث الجانحون، والمثليون الجنسيون. علاوةً على ذلك، تم تجميع الملايين من الأشخاص الآخرين وإجبارهم على أداء أعمال قسرية، علمًا بأن هؤلاء لم يكونوا متهمين بأي جريمة من قِبل الألمان.

وفرت الحرب العالمية الثانية وسياسات الاحتلال الألمانية القاسية المناخ والفرصة والمبررات التي دفعت القادة النازيين المدنيين والعسكريين في برلين إلى المضي قدمًا نحو تنفيذ سياسات أكثر تطرفًا وأكثر دموية. وقد بدأ القتل الجماعي لليهود، بدعم من المتعاونين المحليين، بغزو الاتحاد السوفيتي في عام 1941، وتصاعد بشكل سريع للغاية ليتحوّل إلى مذبحة لليهود في أوروبا. ومع نهاية عام 1942، بلغ عدد اليهود الذين تعرضوا للقتل أربعة ملايين يهودي. وبحلول يوم النصر في 6 يونيو 1944، وهو اليوم الذي نفذت فيه قوات الحلفاء عمليات إنزال في فرنسا المحتلة، بلغ عدد اليهود الذين تعرضوا للقتل خمسة ملايين يهودي. ولم ينته الهولوكوست إلا بعد هزيمة ألمانيا النازية على أيدي قوات الحلفاء.

إن المذبحة التي ارتكبت ضد يهود أوروبا وعمليات قتل الجماعات المستهدفة الأخرى واستغلالها لم تكن لتحدث بدون الحرب العالمية الثانية والنجاحات العسكرية الألمانية في بداية الحرب.

اطلع على المزيد

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.