مقطع من فيلم تاريخي

آثار مذبحة كيلسي

وقعت مذبحة في كيلسي ببولندا في تموز/يوليو عام 1946، حيث تم ذبح 42 يهوديًا وإصابة حوالي 50 آخرين. أدى الحدث إلى الهجرة الجماعية لمئات الآلاف من اليهود من بولندا وبلدان أخرى في شرق ووسط أوروبا. وتعرض مقطوعة الفيديو هذه اللاجئين اليهود الناجين من المذبحة وهم ينتظرون مغادرة بولندا ويدخلون إلى تشيكوسلوفاكيا.

نسخة كاملة مكتوبة

في تموز/يوليو عام 1946، كان على اليهود الهروب مرة أخرى للنجاة بحياتهم. ففي مدينة كيلسي، قامت الحركة السرية الفاشية بقتل 41 يهوديًا. وقد أصبحت القطرات سيلا وأصبح السيل فيضانًا. عشرة فمئة فألف وسرعان ما أصبح الفارين بمئات الآلاف، محاولين الوصول إلى الحدود. وكان نصف اللاجئين على أقل تقدير من اليهود، الذين كانوا قد عادوا في الربيع إلى بولندا قادمين من روسيا، يحدوهم الشوق إلى النجاة بحياتهم. وبإنسانية،قامت الحكومة التشيكية بتقديم المساعدة وتوفير ممر للمضطهدين، حيث أسقطت لجنة التوزيع المشترك اليهودية الأمريكية(JDC)الكثير من التزاماتها بمساعدة اللاجئين في طريقهم عبر تشيكوسلوفاكيا ومرورًا بالنمسا ونزولاً إلى الطرق التي تؤدي إلى بر الأمان في المنطقة الأمريكية بألمانيا.


  • National Center for Jewish Film

Share This