ريدار ديتمان

ريدار ديتمان

Born: January 15, 1922

تونسبيرج, النرويج

كان ريدار الابن الثالث من أربعة أبناء ولدوا لأبوين لوثريين في مدينة ساحلية تشتغل باصطياد الحيتان على طول الساحل النرويجي. وكان والد ريدار موظفًا مدنيًا. وقد التحق ريدار بمدرسة عامة وحلم بأن يصبح موسيقيًا.

1933-39: وبالرغم من أنني لم أكن مهتمًا بالسياسة، إلا أنني تعاطفت مع جيراننا اليهوديين الذين أتوا كلاجئين من ألمانيا. وفي خريف عام 1939، حزنت عندما هاجمت ألمانيا بولندا وعندما هاجم الاتحاد السوفيتي فنلندا. وبعد بضعة أيام، توفي أخي الأكبر. وفي عشية عيد الميلاد، حيث انضمت عمتي وأبناؤها إلينا في بيتنا، علمنا أن عمي قد توفي أيضًا -- فلقد غرقت سفينته التجارية على يد غواصة ألمانية.

1940-44: ولقد ألقي القبض عليّ بعد 6 أشهر من احتلال الألمان للنرويج. وكانت جريمتي هي قيادة الشباب وتحريضهم على الغناء بأغانٍ معادية لألمانيا. وكانت عقوبتي هي السجن لستة أسابيع. وبعد إطلاق سراحي، انضممت إلى المقاومة وساعدت في تخريب مرسى السفن المحلي الخاص بالمدينة. وفي كل مرة يتم فيها غرق سفينة جديدة عند إطلاقها، يتم إلقاء القبض علي مرة أخرى. وقد حكم علي بالسجن مدى الحياة، لكن الحكومة النازية النرويجية أصدرت عفوًا عن ألف سجين سياسي في فبراير عام 1942. وبعد جريمتي الثالثة، قام الألمان بترحيلي إلى بوخنفالد.

وقد بقي ريدار على قيد الحياة لمدة ثلاثين شهرًا بعد الأسر في بوخنفالد. وتم إطلاق سراحه إلى الصليب الأحمر السويدي في 18 مارس 1945، وعاد إلى النرويج قبل الهجرة إلى الولايات المتحدة في العام 1945.