شهادة مصورة

يصف أبراهام بومبا عمليات قص شعر النساء قبل حرقهن في غرف الغاز بمحتشد تريبلينكا

نشأ أبراهام في تشيستكوفا ببولندا، وعمل بالحلاقة. وقد تم ترحيله وعائلته إلى محتشد الإبادة "تريبلينكا" من حي اليهود في تشيستكوفا في عام 1942. وفي تريبلانكا تم اختيار أبراهام لأداء أعمال السخرة القسرية. فقد كان يتم إجباره لقص شعر النساء قبل حرقهن في غرف الغاز، وكان يقوم بفرز ملابس المرحلين الذين يصلون إلى المحتشد. وقد هرب أبراهام من المحتشد وشق طريقه عائدًا إلى تشيستكوفا في عام 1943. وعمل في أحد محتشدات العمل من حزيران/يونيو 1943 وحتى قيام السوفيت بإطلاق سراحه في عام 1945.

نسخة كاملة مكتوبة

كان معنا مقصات. وكنا نقص شعر تلك النساء بشكل كبير. كنا نقص شعرهن. ونطرحه أرضًا على جانبهم، وكان علينا الانتهاء في خلال دقيقتين. ولا حتى دقيقتين...فقد كان هناك طابور ينتظر نفس الشيء. وهكذا كان عملنا. ولكنه كان مؤلمًا بشدة. وكان أشد هذا الألم عندما يتعرف بعض الحلاقين، على ذويهم، كزوجاتهم أو أمهاتهم أو حتى جداتهم. هل يمكنك أن تتخيل أنك مضطر إلى قص شعورهن مع عدم السماح لك بالتفوه بكلمة واحدة لهن؟ فإذا قلت كلمة واحدة ...سوف يتم حرقهن في غرف الغاز في غضون خمس أو سبع دقائق، وسوف يُصيبهن ذلك بالذعر وفوق ذلك سوف يُقتلن أيضًا.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This