شهادة مصورة

تصف هيتي دانكونا ديليف صعوبات الاختباء

قام الألمان بغزو هولندا في شهر أيار/مايو عام 1940. وبعد مرور عام أو نحو ذلك، لم يعد من الممكن لهيتي وأطفال يهود آخرين حضور دروس العلم بالمدارس النظامية. وقد استولى الألمان على النشاط التجاري الخاص بوالدها عام 1942. وقد حاول والد هيتي إثبات أن أسرته كانت من اليهود الشرقيين، ولهذا تم إعفائهم من إحدى عمليات التجميع عام 1943. وقد قرر والد هيتي أن الأسرة يجب أن تغادر أمستردام، واختبأت هيتي مع إحدى العائلات في جنوب هولندا. وقد نجت هي ووالداها وبقوا على قيد الحياة.

نسخة كاملة مكتوبة

من المستحيل أن يتفهم الناس كم هو قاسٍ أن تغادر منزلك ووالديك، وأن تعلم أنك في الغالب لن تراهم مرة أخرى. كم كان صعبًا أن تترك خلفك كل شيء كان يمثل بالنسبة لك كل شيء، أن تترك كل هذا وراء ظهرك فحسب. هناك...من الصعب توضيح كم كان هذا صعبًا، ولأنني أصبحت أما الآن، فلا أعرف كيف استطاع والداي التعامل مع هذا الأمر. إن هذا أمر...إنه أمر...إنه أمر مؤلم جدًا. إنه أمر مؤلم بشدة أن تودع طفلتك الوحيدة، وأنت لا تعلم إلى أي مكان ستذهب. فلم يكن والداي يعلمان بالمكان الذي سأذهب إليه. ولكن كانت لديهم اتصالات بالرجل الذي علمت مؤخرًا أنه قام بإنقاذ 250 طفلاً يهوديًا، والذي لقي هو نفسه حتفه في محتشد الاعتقال "بيرجن بيلسين". فقد تم إلقاء القبض عليه في نهاية الحرب ولقي حتفه - ليس لأنه يهودي، ولكن تمت معاملته كيهودي لأنه كان يساعد اليهود. وقد وجد لي مكانَا في الجانب الآخر من البلاد و...سأبحث عن...وأظهرت لوالديَ صورة سيدة قال أنها ستأتي في صباح اليوم التالي لتأخذني بعيدًا. وكان علي أن أنزع جميع النجوم من ملابسي، وكانت هذه النجوم صفراء اللون إلى درجة كبيرة، وكانت مصنوعة بجودة رديئة للغاية-لم تكن تتميز بالجودة إطلاقًا، فلا يمكن لأي شخص أن يطلق اسم الجودة على تلك النجوم، وكانت منتشرة في جميع الملابس. ولهذا كان علي أن أكون شديدة الحذر، لئلا يرى أحد أنه كانت هناك نجمة فوق معطفي أو أنه كانت هناك نجمة فوق الفستان الذي أرتديه، و...آه...لقد كان علي أن أزيل هذه النجمة بحذر شديد. ولهذا فعندما كنت أخرج من المنزل مبكرًا في الصباح، كنت أكاد أموت ذعرًا، والسبب في هذا بالطبع هو أن جيراني كانوا سيشاهدونني وأنا أغادر المنزل. لا أعلم كيف كنت أكمل طريقي إلى...إلى الترام لأننا كنا نركب الترام للوصول إلى محطة سكة الحديد. وهناك قامت تلك السيدة بتسليمي إلى رجل شاب في مستهل العشرينيات من عمره، وكان مع هذا الرجل الشاب ولد صغير، ربما كان يبلغ من العمر إحدى عشر عامًا أو عشرة أعوام أو نحو ذلك، وقد ركبنا القطار نحن الاثنان. يا للهول ...لقد كان الأمر مروعًا. لقد كان الأمر مروعًا جدًا لأنني لم يكن لدي اسم يميزني. ولم يكن معي أي أوراق رسمية. لم أكن أعلم من أنا بالضبط. لم أكن أعلم من هو الرجل الذي كان يصطحبني. لم أكن أعلم من هو الطفل الذي كان معي. لم أكن أعلم أي شيء.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

شارك

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.