شهادة مصورة

يصف إيمانويل تاناي تأسيس حي اليهود في مدينة ميتشو

كان إيمانويل وأسرته يعيشون في مدينة ميتشو الصغيرة، شمال كراكاو. وبعد غزو ألمانيا لبولندا في أيلول/سبتمبر من عام 1939، تزايد الاضطهاد ضد اليهود. وقام الألمان بإنشاء حي اليهود في مدينة ميتشو. وقد تم إجبار إيمانويل على المعيشة داخل حي اليهود. وقد قام إيمانويل ووالدته وشقيقته بالهرب من حي اليهود قبل تدميره في عام 1942. وقد أقام في أحد الأديرة بهوية مزيفة مع أعضاء الحركة السرية البولندية. وقد غادر إيمانويل الدير بعد ما يقرب من عام عندما بدأ أحد المعلمين يشك في أنه يهودي. تورط إيمانويل بعد ذلك في تهريب البضائع إلى كراكاو وفارصوفيا. وقد لاذ بالفرار إلى المجر في خريف عام 1943. وبعد احتلال الألمان للمجر في عام 1944، حاول إيمانويل الهرب مرة أخرى ولكن تم إلقاء القبض عليه وسجنه. وقد نجى إيمانويل وبقى على قيد الحياة في الحرب.

نسخة كاملة مكتوبة

في أحد الأيام تم الإعلان عن إنه سيتم تخصيص مناطق معينة لليهود، والتي أطلق عليها اسم حي اليهود. ولكن كان الألمان يطلقون عليها بالألمانية اسم المناطق المخصصة لليهود بصفة أساسية. وقد كان هذا الإعلان يوضح النطاق الذي يستطيع اليهود العيش داخله، والذي كان عبارة عن جزء صغير جدًا في المدينة، وأنا أتحدث عن المدينة التي كنت أعيش بها، ولكن بالمثل، كان هذا صحيحًا في المدن الأخرى. وكان يجب إجلاء البولنديين الذين كانوا يعيشون في هذه المنطقة، ولكن لم تكن هناك مشاكل، حيث إن المنطقة التي تركها اليهود كانت أكثر اتساعًا، فإن أي شخص بولندي يتم ترحيله من المنطقة المخصصة لليهود يحصل على مناطق أفضل بكثير على أي حال، ولكن العكس لا يحدث بالنسبة لليهود. ووفقًا لهذا، فقد انتقل اليهود إلى حي اليهود وكانت الحجرة الواحدة تسع القليل من العائلات، أو أسرتين أو ربما أسرة واحدة في غرفة واحدة في البداية. ونتيجة لوجود اليهود أو المنطقة أو منطقة اليهود أو اليهود، فإن هذا الجزء من المدينة أصبح أقل في الحجم بشكل مستمر. ولكن كان حي اليهود في البداية مفتوحًا، بحيث يمكنك الدخول إليه والخروج منه في ساعات محددة. على سبيل المثال، لم يكن اليهودي يستطيع التواجد في الشارع بعد الساعة السابعة. ولكن في كافة الأوقات الأخرى كان باستطاعة أي شخص الخروج والاختلاط بالناس ومغادرة حي اليهود بأكمله. ولكن في أحد الأيام تم نشر الإعلان التالي: تم إغلاق حي اليهود. وتم إنشاء بوابات وبناء جدران في كل مكان، ولم يعد بإمكان أي شخص الخروج. وهكذا يمكنك أن ترى أن درجة الاضطهاد كانت في تزايد مستمر.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This