شهادة مصورة

يصف جوزيف ماير هيالمار شاخت في نورمبرج

هاجر جوزيف إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1933 بعد إنهاء دراسته في الجامعة في ليبزيج. وقد كان والداه وشقيقه قد غادروا ألمانيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية في فترة سابقة. وقد التحق جوزيف بجامعة كولومبيا. وفي الفترة من 1940 إلى 1943، كان يعمل كمحرر مساعد في صحيفة ألمانية يهودية في نيويورك. وفي عام 1944، كان يعمل في السفارة الأمريكية في بريطانيا كمحلل دعاية. وقد انتقل إلى نورمبرج في ألمانيا ليعمل كمترجم فوري في عام 1946. كان يقوم بتحليل المواد الإخبارية والوثائق، كما شارك في العديد من التحقيقات لصالح محاكمات نورمبرج.

نسخة كاملة مكتوبة

لقد تكوّن لديّ نفس الانطباع عنهم جميعًا باستثناء شخص واحد. وكان هذا الانطباع يسيطر عليه الحزن الشديد والكآبة. وكان الاستثناء الوحيد هو هيالمار شاخت، الرئيس السابق لبنك الحكومة الألمانية وكان السبب في هذا هو أنه كان يتميز بنسبة ذكاء فائقة. لقد كان يتميز بنسبة ذكاء جيدة جدًا. نعم، ولكن أتعلم ما هو الأمر الغريب بشأنه؟، لقد كان يريد أن يتم التحقيق معه، وهو ما حدث له أخيرًا، بواسطة كولونيل...أصبح في النهاية قاضيًا لمحكمة مقاطعة بالولايات المتحدة الأمريكية. لقد كان متفوقًا في علم الاقتصاد وكان يريد أن يتم التحقيق معه بخصوص تفوقه الاقتصادي ونقاط تميزه في هذا المجال وكافة الأشياء من هذا القبيل، ولقد أصر على أن يقابل أحد المحققين حتى يستطيع أن يكشف بشكل فعلي عن مساهماته في كل من تأسيس الحكومة النازية وتقويض أركانها وتخريب أساسها إلى أن تم تسريحه من الخدمة. هذا الرجل شديد الذكاء، وهو الرجل الوحيد الذي كان يتميز بنسبة ذكاء مرتفعة، والذي أبهرني بهذا الذكاء كان يجلس هناك داخل قفص الاتهام بالمحكمة العسكرية العامة لأنه كان قد تم ضمه إلى المحتشد الخطأ بسبب خطأ من جانبنا. وقد قال..."كما لو أ، الأمر برمته كان لا يعنيني، لقد كان الأمر يعني هؤلاء الأشخاص متعددي الألوان الموجودين هناك فقط. إن الأمر كذلك في الحقيقة، إنه كذلك بالفعل. ولكني لا يجب أن (أكون) معهم." وقد تمت تبرئته في النهاية.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

شارك