شهادة مصورة

يصف بريبين مونش نيلسون الاحتياطات التي كانت يتم اتخاذها أثناء عمليات العبور بالقارب الذي عبر باليهود إلى بر الأمان في السويد

ولد بريبين لأسرة بروتستانتية في سنيكيرشتين، وهي قرية صيد صغيرة. وقد قام الألمان بغزو الدانمارك في عام 1940. وأصبح بريبين أحد جواسيس حركة المقاومة. وعندما بدأ قوات البوليس السري الألماني (الجيستابو) في مطاردة اليهود في الدانمارك في تشرين الأول/أكتوبر عام 1943، ساعد بريبين في عملية إخفاء اللاجئين في المنازل القريبة من الشاطئ وقادهم إلى القوارب التي أخذتهم إلى السويد. وقد اضطر بريبين نفسه إلى اللجوء إلى السويد في تشرين الثاني/نوفمبر 1943. وقد عاد إلى الدانمارك في أيار/مايو عام 1945.

نسخة كاملة مكتوبة

وعندما أحضرناهم إلى الشاطئ حيث كان القارب ينتظر، كنا نعلم بالضبط متى سيكون القارب هناك. لقد كان لدينا بعض...لقد كان القارب يتمركز في الأحوال الطبيعية في السويد ثم كنا نتنقل هنا وهناك كل يوم في هذه الفترة. ثم دخل القارب إلى السويد، واستطعنا الوصول بالركاب خارج الحدود. ولكن الأمر كان آمنًا إلى حد ما لأننا فعلنا كل ما هو ممكن لتأمين الطريق من تلك المنازل وصولاً إلى الشاطئ. (المحاور يسأل: "ماذا تقصد بكلمة الأمان؟") أعني أنهم لم يتم إلقاء القبض عليهم. وأعني أيضًا أننا تمكننا من أن نتأكد أنه لم يعد هناك أي شخص يمكنه تهديدهم في الطريق. وكذلك، كان عليهم أن يتعاملوا بطريقة خاصة، وهي الكتمان الشديد. في بعض الأحيان كنا نواجه مشكلة طبية تتعلق بالأطفال ولكن كان معنا الدكتور جاسفيلدز. لقد كان يعطي الحقن للأطفال. ولكنه في بعض الأحيان كان خائفًا بشدة لأنه قال، "أنا لا أعرف هذا المريض. ما هي الجرعة التي يجب أن أعطيها له...هل أستطيع معالجته؟" ولكن لم يحدث شيئًا سيء. فقد تعافوا جميعًا...ولم نفقد أياً من الركاب.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This