شهادة مصورة

يصف جوزيف ماير هيرمان جورينج في نورمبرج

هاجر جوزيف إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1933 بعد إنهاء دراسته في الجامعة في ليبزيج. وقد كان والداه وشقيقه قد غادروا ألمانيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية في فترة سابقة. وقد التحق جوزيف بجامعة كولومبيا. وفي الفترة من 1940 إلى 1943، كان يعمل كمحرر مساعد في صحيفة ألمانية يهودية في نيويورك. وفي عام 1944، كان يعمل في السفارة الأمريكية في بريطانيا كمحلل دعاية. وقد انتقل إلى نورمبرج في ألمانيا ليعمل كمترجم فوري في عام 1946. كان يقوم بتحليل المواد الإخبارية والوثائق، كما شارك في العديد من التحقيقات لصالح محاكمات نورمبرج.

نسخة كاملة مكتوبة

كما قلت سابقًا، لقد كان الشخص الوحيد الذي اعترف من وقت لآخر بمسئوليته عما حدث بموجب أمر يحمل توقيعه هو جورينج. ولكنه أيضًا كان شخصية وضيعة...وكانت هناك أدلة تشير إلى أنه كائن وضيع...حيث تشير إلى هذا الكائن الوضيع وتدل عليه وتوضح تصرفاته وموقفه تجاه الحلفاء الأربعة الكبار، ولا أدري إذا كنت قد ذكرت هذا من قبل أم لا. بالنسبة للفرنسيين الذين يمثلون أضعف الحلفاء، كان يعاملهم وكأنه يتفضل عليهم بتعامله معهم، إن لم يكن يحتقرهم. أما مع الأمريكيين، فقد حاول إبهارنا وكأنه الرجل الذي سيكون رفيقًا جيدًا للأمريكيين المغامرين الذين تربوا على أفلام هوليوود. وفي تعامله مع البريطانيين، الذين كانوا يتميزون بالدقة والبرود والانضباط، حاول جورينج محاكاة النبلاء لأنه كان يحترم البريطانيين. ولكن عندما كان يرى أحد الروس، كان ينكمش رعبًا. ففي اللحظة التي كان يدخل فيها ضابط روسي إلى غرفة التحقيقات كان ينكمش وينحني برفق تملقًا له. فلم يكن يعرف أي وقفة يمكن أن تؤثر في الروسي. لقد كان يشعر بالفزع لدرجة الموت من أي روسي وكل روسي كان يدخل إلى غرفة التحقيقات.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

شارك

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.