شهادة مصورة

يصفا إيريني هيزمي وريني سلوتكين عملية الترحيل إلى محتشد أوشفيتز

ولدت إيريني وريني لريناتي وريني جوتمان. وقد انتقلت الأسرة إلى براج بعد مولد التوأم بفترة قليلة، حيث كانوا يعيشون عند قيام الألمان باحتلال بوهيميا ومورافيا في آذار/مارس 1939. وبعد ذلك بشهور قليلة، قام بعض الألمان الذين يرتدون أزياء موحدة باعتقال والدهما. وبعد عدة عقود، علم ريني وإيريني أنه قد قُتل في محتشد "أوشفيتز" في كانون الأول/ديسمبر 1941. بينما تم ترحيل ريني وإيريني ووالدتهما إلى حي اليهود في تيرزينشتات، وبعد ذلك إلى محتشد "أوشفيتز". وفي محتشد "أوشفيتز"، تمت التفرقة بين التوأم وإخضاعهما للتجارب الطبية. وقد ظل الاثنان بعيدان الواحد عن الآخر لفترة من الوقت بعد إطلاق سراحهما من محتشد "أوشفيتز". وقد قامت جمعية إنقاذ الأطفال بإحضار إيريني إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1947، حيث اجتمع شملها بريني في عام 1950.

نسخة كاملة مكتوبة

إيريني: الشيء الثاني الذي أتذكره، وقد حدث بعد ذلك بقليل، هو قيامنا بالسير - في منتصف الليل وسط الجليد، وكانت والدتي تمتلك حقيبة سفر كانت تجرها، وأتذكر أنني لم أكن، بشكل ما لم أكن أريد أن أذهب إلى أي مكان كنا متوجهين إليه. وأتذكر أنها جذبتني بالفعل، كأنها تقول لي اتبعيني فحسب. ولهذا أتذكرها، وذلك حينما أتذكر وجودها، لأنني أتذكرها وهي بجذبي، إلى، مثل... ريني: أعتقد أنني كنت أمشي بهدوء، لأنني لا أتذكر أن أحدًا قد جذبني. ورغم ذلك فأنا أتذكر هذه الليلة، وأتذكر الكلاب التي كانت موجودة وقتها. إيريني: نعم، بالفعل، كانت هناك كلاب، وكانت تنبح. وبعد هذا صعدنا إلى القطار. ريني: نعم، أتذكر ركوب القطار. إيريني: نعم، وأنا أيضًا. ريني: أقصد، أن هذا كان، أتحدث عن الآن، فنحن الآن نعرف أن هذا كان القطار الذي أقلنا إلى محتشد، أوشفيتز. ولكن كانت عربة القطار ليست إلا عربة تجمع بين الحر الشديد والرائحة الكريهة والأفراد المكدسين وكانت بالغة الضيق وعانينا بها آلامًا كثيرة. لا بد أنك سمعت عن الأشخاص الذين لقوا حتفهم... إيريني: كان هناك أنين و... ريني: الأنين، أقصد أنه كان مريعًا. إيريني: ولأننا كنا صغاراً، فقد كان الأمر صعب التحمل كما تعلم، فقد كانت كل هذه الأجساد متراكمة بجوارنا. وأتذكر أنني كنت أريد النوم فقط. ريني، نعم، هذا صحيح، لم نتمكن من النوم لسبب ما... إيريني: هذا صحيح، لم يكن هناك مكان للنوم... ريني: لم يكن هناك مكان للنوم، أو لم تكن هناك غرفة، أو كانت شديدة القذارة، أو لم يكن بها مكان للنوم. إيريني: لم يكن من الممكن النوم هناك، فلم يكن هناك مكان. كان علينا فقط أن نبقى كما نحن في أي مكان نوجد به. و...ولكننا لم نبك. ريني: لا. إيريني: لم نبك مطلقًا. لقد كنا مصابين بالذعر. لقد كنا نعلم أن البكاء لم يكن هو الشيء الذي يجب فعله.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This